اليد واللسان

عبدالله الغذامي

قد يكون اسم الكتاب غريبا و لكن سرعان ما سيزول استغرابك حال قراءتك للمقدمة, فهي تحكي قصة لرجل قطعت يده اليمنى بسبب تسجيله لما يمر ببلده من ظلم و جور, و قصة أخرى لعبد يغوث الذي ربط لسانه بنسعة نعل و ذلك خوفا من تحرك لسانه بالأشعار لنقل الأخبار, فالكاتب هنا يريد توضيح علاقة اليد و اللسان في حركة الثقافة, و أن من يؤلف سيكون بين حدي سكين أحدهما سلطوية رسمية و الثانية سلطوية شعبية, و الذكي هو من يلقي حجرا لتحريك الثقافة الراكدة باكتشاف سبل تعبير و اختراع حيل لا حصر لها, كهاملت الذي تقمص دور المجنون كي يفضح المؤامرات تحت لغة الجنون ليسلم.

اترك تعليق